دوانا دوانا

الفليبانسرين والتداخلات الدوائية

  • الرئيسية
  • الفليبانسرين والتداخلات الدوائية
الفليبانسرين والتداخلات الدوائية
الفليبانسرين والتداخلات الدوائية
  • بواسطة admin

  • منذ 7 أشهر

الفليبانسرين والتداخلات الدوائية

الفليبانسرين والتداخلات الدوائية


  • على عكس المعتاد والذي يجهله البعض في الكثير من الثقافات، هو أن العلاقة الحميمة بين الزوج والزوجة أمر مهم وضروري للحفاظ على الزواج بشكل كبير.
  • لذلك يجب على كل امرأة تعاني من الضعف الجنسي، الاهتمام الجيد به ومعرفة كيفية علاجه بالشكل الصحيح واستخدام الأدوية الخاصة به.
  • حيث أن تأثير الضعف الجنسي للمرأة يؤدي إلى الكثير من المشاكل التي قد تواجهها أثناء ممارسة العلاقة، مثل الشعور بالألم.
  • مما يؤدي إلى تجنبها بشكل تام لممارسة العلاقة، ويتسبب إلى شعورها بالإحباط، وتوتر العلاقة بينها وبين الزوج بشكل كبير.
  • لذلك تجهل الكثير من السيدات كيفية علاج تلك المشكلة، ويلجأون إلى الإحباط والاكتئاب، ويشعرون بالخجل في التحدث بالأمر أو استشارة الطبيب.
  • وذلك قد يجعلها تصل إلى مرحلة عدم إدراك المشكلة والنتائج السلبية التي تحدث من خلالها.
  • ولكن مع التطور في المجال الطبي وزيادة انتشار الوعي وتطوير الثقافات، أدركت الكثير من النساء أهمية تلك المشكلة وكيفية حلها.
  • وكذلك بدأت العقاقير الخاصة بزيادة الرغبة الجنسية للنساء في الظهور، ولم تقتصر فقط على العقاقير الرجالية المشهورة.
  • حيث انتشر دواء الفليبانسرين في جميع دول العالم، وهو يعتبر واحد من أوائل العقاقير الخاصة بعلاج الضعف الجنسي للمرأة.
  • ونظرا لأهميته الكبيرة وفوائده العديدة، بالإضافة إلى تأثيره الإيجابي على حل تلك المشكلة، لذلك سنتحدث عن بعض التفاصيل الهامة الخاصة به خلال هذا المقال.


ما هو الفليبانسرين؟


  • تم تطويره في البداية كدواء لعلاج الاكتئاب، ولكنه لم يجدي نفعا ولم ينجح في علاج ذلك المرض.
  • حيث بدأت بعض الآثار الجانبية الخاصة به في الظهور، وأهمها تعزيز وزيادة الرغبة الجنسية لدى الكثير من النساء.
  • كما أثبتت الأبحاث السريرية حينها أن تناول الدواء أدى إلى تقليل الاضطرابات العاطفية للمرأة، وشهدت تطور ملحوظ في رضاها التام عن العلاقة الحميمية.
  • لذلك أصبح الأطباء يشيرون للمرأة التي تعاني من الضعف الجنسي، إلى تناول دواء الفليبانسرين لحل المشكلة.
  • حيث يعتبر أول الأدوية الخاصة بالنساء التي تم تداولها، وهذا يدل على أهمية الأمر بالنسبة للمرأة أيضا، فهو لم يعد يقتصر فقط على الرجل.
  • مما يؤكد أن رغبة المرأة أيضا هي جزء لا يتجزأ من العلاقة، وهو جزء أساسي في شعور الطرفين بالمتعة المطلوبة.
  • لذلك يجب التوقف عن المعتقدات التي تنظر إلى العلاقة الحميمية بنظرة سلبية، تجعل المرأة تشعر بالخجل لمعالجتها.
  • فإن أول خطوة لحل المشكلة هو إدراكها، لذلك يجب على المرأة إدراك أهميتها ومعرفة الحل المناسب لها، بإشراف طبيب مختص.


متى يمنع استعمال الفليبانسرين؟ 


  • هناك بعض المواد والأدوية التي يجب على المريض التعرف عليها جيدًا، حيث إذا كان يتناولها يجب منع استعمال دواء الفليبانسرين في تلك الحالة.
  • وذلك نظرا لتجنب الكثير من الأضرار التي قد تحدث نتيجة تطور التداخلات الدوائية، وهذا ما سنقوم بتوضيحه بالتفصيل خلال السطور القادمة.



1- في حال استعمال مثبطات إنزيم CYP3A4: 


  • يمنع استعمال فليبانسرين أثناء استعمال تلك الأدوية، وذلك لأنها تزيد من مستوى مادة الفليبانسرين في الجسم، مما يؤدي إلى الأضرار.
  • حيث يعمل على انخفاض ضغط الدم، الذي يؤدي إلى فقد الوعي، مما يلزم منع استعمال تلك الأدوية معه.
  • كما يجب التوقف عن استعمال الأدوية لمدة أسبوعين على الأقل حتى يمكنك تناول الفليبانسرين.
  • وكذلك إذا كنت تريد التوقف عنه واستعمال مثبطات إنزيم CYP3A4، يجب التوقف لمدة يومين على الأقل.
  • كما يوجد منها المثبطات القوية والمتوسطة والضعيفة.


2- أثناء استعمال محفزات إنزيم CYP3A4: 


أما استعمال تلك الأدوية مع تناول الفليبانسرين تؤدي إلى خفض مستوى الدواء، وبالتالي تقلل من فاعليته، لذلك يجب تجنب استعمالهم سويا.


3- أثناء استعمال مثبطات إنزيم CYP2C19 القوية: 


  • وهي تتضمن بعض أدوية مضادات الفطريات، أو مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، أو مثبطات المضخة البروتينية.
  • كما يمنع استعمال تلك الأدوية مع الفليبانسرين لأنه يزيد من مستوى الدواء في الجسم، مما يؤدي إلى الإصابة بانخفاض ضغط الدم، وبالتالي فقدان الوعي.


4- في حال استعمال مثبطات الجهاز العصبي المركزي: 


  • تتضمن مثبطات الجهاز المركزي العصبي مجموعة أدوية الأفيونات، و أدوية الباربيتورات، و أدوية البنزوديازيبينات. 
  • حيث يجب الاحتياط اللازم والحذر المطلوب أثناء استعمال تلك الأدوية مع دواء الفليبانسرين.
  • وذلك لأن استعمالهم سويا يزيد من خطر حدوث تثبيط للجهاز العصبي المركزي، وكذلك حدوث بعض الأعراض الجانبية، مثل : النعاس أو الدوار.


5- أثناء تناول الأدوية التي يتم معالجتها بواسطة البروتين السكري: 


  • حيث يوصي الأطباء بمراقبة تأثير هذه الأدوية، والتي تمتلك مؤشر علاجي ضيق أثناء تناولها مع الفليبانسرين.
  • وذلك لأنه أثناء استعمالهم سويا، قد يؤدي إلى حدوث الزيادة في مستوى هذه الأدوية داخل الجسم.
  • مما قد يؤدي إلى إصابة المريض بأعراض تلك الأدوية الجانبية، لذلك يجب توخي الحذر جيدًا.


ما هي الأدوية التي تؤثر على رغبة المرأة الجنسية؟


  • لا شك بأن هناك الكثير من العوامل التي تؤثر على الرغبة الجنسية لدى المرأة، مما يؤدي إلى الضعف الجنسي.
  • لذلك فإنه من أهم تلك الأدوية، هي : أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، وأدوية الاكتئاب، بالإضافة إلى العلاج الكيميائي.


أبرز المشاكل الصحية التي تؤدي إلى الضعف الجنسي للمرأة: 



  • كما ذكرنا أن هناك العديد من العوامل التي تؤثر سلبا على رغبة المرأة الجنسية وتأثيرها على ممارسة العلاقة.
  • ومن أهم تلك العوامل، هي : الحمل، والوصول لسن اليأس، ومرض السرطان.
  • بالإضافة إلى الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، مثل : مرض السكري، والقلب، والكلى، والكبد.



لذلك وفي نهاية المقال، يجب استشارة الأطباء المختصين لكيفية تعزيز الرغبة الجنسية بالشكل الصحي. والتأكد من الأدوية التي يتم استعمالها أثناء تناول الفليبانسرين تحت إشراف الطبيب، حيث أنها قد تؤثر سلبا على صحة الجسم. وقد تؤدي إلى خطر الإصابة ببعض الأمراض.


قيم المقال

0/5

اترك تعليقا

التعليقات