دوانا دوانا

الفليبانسرين أو الفياجرا النسائية

  • الرئيسية
  • الفليبانسرين أو الفياجرا النسائية
الفليبانسرين أو الفياجرا النسائية
الفليبانسرين أو الفياجرا النسائية
  • بواسطة admin

  • منذ 7 أشهر

الفليبانسرين أو الفياجرا النسائية


 الفليبانسرين أو الفياجرا النسائية:


  • مؤكد أنك قد سمعت عما يسمى بـ الحباية الروز التي توجد داخل صندوق وردي على شكل مثلث. إذ تحتوى على الفليبانسرين “المكون السحري” لعلاج ضعف الرغبة الجنسية الذي أصبح يمثل الرعب لدى الكثير من النساء. 


  • فإذا كنت لا تعلم قد تزيد من شعور زوجتك بالتقصير فقد لا تعلم أبداً أنها تعاني من مشاكل. وتنتظر انتهاء الأمر بفارغ الصبر، بل تفعله من باب الواجب الزوجي والديني.


  • كما أنك ستجد زوجتك لا ترغب في أي موقف حميمي يجمعها بك حتى لا ينتهي الأمر بها إلى ممارسة العلاقة الحميمية. مما يقلل من الرغبة الجنسية شيئاً فشيئاً حتى ينتهي بها الشعور بفقدان الثقة في النفس وضياع لغة الحوار والشعور بالتواصل مع شريك حياتها.


  • لذلك فإذا أردت إعادة الحياة إلى علاقتك الزوجية من جديد، فما عليك إلا قراءة السطور التالية.


ما سر “الحبة الروز” ؟


  • هي أقراص تستخدم في علاج نقص الرغبة الجنسية عند النساء إذا لم تصل المرأة إلى سن اليأس. وإذا كانت لم تصب بنقص في الرغبة الجنسية في الماضي تستخدم أقراص.


  • الفليبانسرين دواء، لكونه عقار لعلاج النساء الذين يعانون من البرود الجنسي مع العلم بأنه يستخدم أساسا كمضاد للاكتئاب.


  • كما هو الحال مع الفياغرا، فقد اكتشف تأثير العقار مصادفة وهو تحت التجارب لعلاج الاكتئاب. ولا يساعد هذا الدواء على تدفق الدم للأعضاء التناسلية كما عند الرجال، بل من خلال تأثيره على الحالة النفسية للمريض وخاصة عند النساء.


  • حيث يستخدم الفليبانسرين في علاج نقص الرغبة الجنسية إذا لم يكن السبب في هذا النقص. هو استعمال أحد الأدوية أو حالة مرضية معينة او إضطراب عقلي أو مشاكل في العلاقة.


  • كما لا يجب استعمال هذا الدواء للنساء اللاتي تخطين سن اليأس وكذلك لا يجب استعماله للرجال. حيث يستحسن الحصول على الجرعة التالية في موعدها المحدد، مع ضرورة عدم الحصول على جرعتين معاً في نفس الوقت.


 الفليبانسرين أول عقار لعلاج الضعف الجنسي للمرأة.. مساواة أم مخاطر؟


  • أخيرًا وافقت الجهة الفيدرالية الأولى المسؤولة عن صحة المواطن على عقار لعلاج الضعف الجنسي للمرأة. حيث أنه عارض تعاني منه 43 في المئة من النساء، حسب بعض الدراسات.


  • لكن هذه الموافقة أثارت اتهامات للوكالة بتمريره استجابة لضغوط جماعات المساواة بين الجنسين. كما أكدت جانيت وودكوك رئيسة مركز تقييم الأدوية والأبحاث في إدارة الأغذية والأدوية الطبية الأميركية في بيان نشر"أن النساء اللواتي يعانين من قلة الرغبة الجنسية أصبح لديهن عقار مرخص" الفليبانسرين ".


  • وأيضًا أكدت الوكالة أنها وضعت شروطا صارمة لصرف الفليبانسرين الذي يطلق عليه تجاريا باسم (آدي). بهدف توفير معالجة صحية وآمنة لمريضات الضعف الجنسي.


  • من بين هذه الشروط إلحاق المنتج بتحذيرات من أعراض جانبية خطيرة، أهمها الانخفاض الحاد في الدورة الدموية وفقدان الوعي المؤقت. حيث أكدت ضرورة وعي الأطباء والمريضات بآثار الفليبانسرين في حال تعاطي الكحوليات أو أدوية أخرى معينة.


  • كما تنصح الوكالة بعدم تناول العقار أكثر من مرة واحدة في اليوم، ويحبذ تناوله قبل الذهاب إلى الفراش. لتجنب الأعراض الجانبية الخطيرة له وهي فقدان الوعي وانخفاض ضغط الدم والاكتئاب وعدم الرغبة في النوم والإجهاد وفقدان الشهية وجفاف الفم والشعور بالدوار.


  • واعتبر معلقون في وسائل إعلام أميركية أن قرار الموافقة جاء استجابة لضغط جماعات نسوية تطالب بالمساواة بين الجنسين في علاج فقد الشغف للعلاقة الحميمية.


  • حيث مرت الأبحاث وأدوية الصحة الجنسية بعدة مراحل تاريخية، وظهر للمرة الأولى مصطلح قصور الرغبة الجنسية لدى المرأة وعرف بأنه "نقص مستمر في الرغبة ينتج عنها شعور بالتوتر وصعوبات داخلية".


  • كما كشفت دراسة للرابطة الطبية الأميركية أن 43 في المئة من النساء يعانين من الضعف الجنسي، مقابل 31 في المئة للرجل. و قد نظمت المنظمة عدة حملات للترويج لمقولة إن المرأة مثل الرجل قد تعاني أيضا مشكلات جنسية ناتجة عن أسباب بيولوجية، وإن ذلك ليس عرضا لمرض نفسي.


  •  حيث تطورت الأدوية التي تساعد على تدفق الدم في الأعضاء التناسلية مثل الفليبانسرين. بعد ذلك، وجهت جماعات نسوية خطابا لمديرة الوكالة جانيت وودكوك لحثها على رفض العقار لأن "ضرره أكثر من نفعه".


هل هناك آثار جانبية خطيرة لاستخدام الفليبانسرين؟


نعم، استخدام الفليبانسرين يمكن أن يرتبط ببعض الآثار الجانبية البسيطة والأكثر خطورة. هنا بعض الآثار الجانبية الشائعة التي يمكن أن تحدث:


1- دوار وصداع: قد يعاني بعض الأشخاص من الدوار والصداع كآثار جانبية شائعة لاستخدام الفليبانسرين.

2- غثيان وقيء: يمكن أن يسبب الغثيان والقيء لدى بعض الأشخاص.

3- عصبية وتوتر: قد تشعر بعض الأشخاص بالعصبية والتوتر الزائد بعد تناول الفليبانسرين.

4- تعب وإرهاق: وأيضًا يمكن أن يؤدي استخدامه إلى الشعور بالتعب والإرهاق.

5- جفاف الفم: كما يمكن أن يسبب جفاف الفم عند بعض الأشخاص.


وعلى الرغم من أن هذه الآثار الجانبية شائعة، إلا أنها غالبًا ما تكون طفيفة وتزول بشكل ذاتي بمرور الوقت. ومع ذلك، يجب على الأشخاص الذين يعانون من أي آثار جانبية غير مريحة أو غير عادية الاتصال بالطبيب للحصول على المشورة اللازمة.


هناك أيضًا آثار جانبية نادرة ولكن خطيرة قد ترتبط بالفليبانسرين، وتشمل:


1- انخفاض ضغط الدم: يمكن أن يسبب الفليبانسرين انخفاض ضغط الدم، وقد يكون لذلك تأثير خطير على الأشخاص الذين يعانون بالفعل من انخفاض ضغط الدم.

2- فقدان الوعي: هناك تقارير نادرة عن حالات فقدان الوعي لدى بعض الأشخاص بعد تناوله.

3- تأثير على وظائف الكبد: قد يؤثر على وظائف الكبد لدى بعض الأشخاص، ولذلك يجب مراقبة وظائف الكبد بانتظام أثناء استخدام الدواء.


وصلنا لختام مقالنا هذا وقد تحدثنا في عن اسرار الحبه الروز للمرأة وكيف كان الفليبانسرين أول عقار لعلاج الضعف الجنسي للمرأة

قيم المقال

0/5

اترك تعليقا

التعليقات