دوانا دوانا

هل يمكن للمكلات الغذائية أن تكون بنفس فاعلية الأدوية؟

  • الرئيسية
  • هل يمكن للمكلات الغذائية أن تكون بنفس فاعلية الأدوية؟
هل يمكن للمكلات الغذائية أن تكون بنفس فاعلية الأدوية؟
هل يمكن للمكلات الغذائية أن تكون بنفس فاعلية الأدوية؟
  • بواسطة admin

  • منذ 4 أشهر

هل يمكن للمكلات الغذائية أن تكون بنفس فاعلية الأدوية؟

أقوي المكملات الطبيعيةالفعالة

معظم المكملات الغذائية لم تثبت فعاليتها وبعضها قد لا يفيدك على الإطلاق لكن لا تزال هناك استثناءات. فهناك بعض المكملات الغذائية يمكن مقارنتها بالعقاقير الصيدلانية.

في هذه المقالة ستتعرف على أقوي المكملات الطبيعية التي تساوي فاعليتها المستحضرات الصيدلانية.

المكملات الطبيعية التي تشبه فاعلية الأدوية

فيما يلي 4 مكملات طبيعية معززة للصحة قوية مثل الأدوية.

1- بربرين Berberine vs دواء ميتفورمين

البربرين مادة نشطة بيولوجيًا مستخرجة من نباتات معينة مثل البرباريس الأوروبي وعنب أوريغون. وهذه المادة غير معروفة جيدًا ولكنه قد يكون أحد أقوى المكملات الغذائية على وجه الأرض.

فوائد البربرين Berberine لمرضى السكري:

يوفر فوائد صحية مختلفة ولكنه فعال بشكل خاص في خفض مستويات السكر في الدم .ويُعتقد أن هذه التأثيرات ناتجة عن آليات عديدة وذلك عن طريق البربرين يقلل من إنتاج الجلوكوز في الكبد ويحسن حساسية الأنسولين.

وتشير الدراسات إلى أن تناول البربرين يمكن أن يخفض مستويات السكر في الدم إلى حد مماثل لدواء السكري الشهير ميتفورمين (مصدر موثوق 4).

في دراسة أخرى أجريت على 116 شخصًا مصابًا بداء السكري من النوع 2، خفضت المادة مستويات السكر في الدم أثناء الصيام بنسبة 20٪ وHbA1c (اختبار مستويات السكر في الدم على مدى 3شهور) بنسبة 12٪.

الفوائد الأخرى للبربرين:

البربرين فعال أيضًا في تحسين المؤشرات الصحية الأخرى كالآتي:

·       يقلل من مستويات الدهون الثلاثية وضغط الدم، بالإضافة إلى الكوليسترول الكلي وLDL (السيئ)، مما قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

·      ثبت أيضًا أن البربرين له تأثيرات مضادة للبكتيريا وقد يحمي من قصور القلب

2-الكركمين vs الأدوية المضادة للالتهاب.

الكركم من التوابل الشعبية المعروفة بإعطاء الكاري لونه الأصفر وقد تم استخدامه كعشب طبي في الهند منذ آلاف السنين. ويحتوي الكركم على الكركمين وهي مادة قوية تمت دراستها بدقة في السنوات الأخيرة يحارب الكركمين الالتهاب على المستوى الجزيئي عن طريق منع الواد الالتهابية.

فوائد الكركمين:

الكركمين فعال للغاية لدرجة أنه تمت مقارنته بالعقاقير المضادة للالتهابات في بعض الدراسات دون أي آثار جانبية كبيرة.

على سبيل المثال في دراسة أجريت على 45 شخصًا يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي، كان 500 ملغ من الكركمين يوميًا أكثر فعالية من عقار ديكلوفيناك المضاد للالتهابات

الفوائد الأخرى للكركمين:

يحتوي الكركمين أيضًا على العديد من الفوائد الصحية الأخرى فهو أحد مضادات الأكسدة القوية ، ويمكن أن يحسن صحة القلب ، وقد يساعد في الوقاية من السرطان.

وفقًا لإحدى الدراسات ، قد يساعد الكركمين أيضًا في محاربة الاكتئاب. في الواقع ، وجدت نتائج هذه الدراسة أن أداء الكركمين كان مقارب لعقار بروزاك المضاد للاكتئاب.

3-أرز الخميرة الحمراء vs الستاتين الخافضة للكوليسترول

تعتبر عقاقير الستاتين من أكثر العقاقير الموصوفة على نطاق واسع في العالم. فهي تمنع إنتاج الكوليسترول في الكبد، مما يؤدي إلى انخفاض مستويات الكوليسترول في الدم بشكل ملحوظ.

فوائد أرز الخميرة الحمراء:

من المثير للاهتمام أن مستخلص نوع من الأرز المخمر يسمى أرز الخميرة الحمراء قد يكون له تأثيرات مماثلة. حيث يحتوي على كميات صغيرة من monacolin K ، وهو العنصر النشط في عقار الستاتين Lovastatin.

وفقًا لمراجعة 93 دراسة ، خفض أرز الخميرة الحمراء الكوليسترول الكلي بمقدار 34 مجم / ديسيلتر في المتوسط ، والكوليسترول الضار LDL (السيئ) بمقدار 28 مجم / ديسيلتر ، والدهون الثلاثية بمقدار 35 مجم / ديسيلتر. بالإضافة إلى ذلك ، فقد أدى إلى زيادة الكوليسترول HDL (الجيد) بمقدار 6 مجم / ديسيلتر.

ونظرًا لفعالية موناكولين K ، قررت إدارة الغذاء والدواء (FDA) أن منتجات أرز الخميرة الحمراء التي تحتوي على هذه المادة يجب اعتبارها دواءً وليس مكملًا.

4-الثوم

يعتبر الثوم مكونًا شائعًا في المأكولات في جميع أنحاء العالم ، ولكنه استخدم أيضًا كنبات طبي لآلاف السنين ، بما في ذلك من قبل الإغريق والرومان.وتعود التأثيرات الرئيسية للثوم إلى أحد مركباته النشطة ، وهو الأليسين ، وهو مفيد للغاية لصحة القلب.

فوائد الثوم:

1-تشير الدراسات إلى أن الثوم يمكن أن يخفض الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار بنسبة 10-15٪ في المتوسط.

2-مستخلص الثوم يمكن أن يخفض ضغط الدم بشكل كبير ، وهو عامل خطر رئيسي للنوبات القلبية والسكتات الدماغية وأمراض الكلى والموت المبكر

في إحدى الدراسات التي أجريت على 210 شخصًا يعانون من ارتفاع ضغط الدم، كانت أقراص الثوم أكثر فاعلية من عقار أتينولول الخافض للضغط.

3-يبدو أن الثوم يعزز وظيفة المناعة ويحارب نزلات البرد:

في إحدى الدراسات، قلل من عدد نزلات البرد بنسبة 63 ٪ ومدة أعراض البرد بنسبة 70 ٪ -من 5 إلى 1.5 يومًا في المتوسط.

5-نبتة القديس يوحنا St. John's Wort:

نبتة القديس يوحنا "سانت جون" نبتة طبيعية ذات زهور صفراء، تم استخدامها في الطب الأوروبي التقليدي منذ زمن بعيد عند الإغريق. وهي عبارة عن مكمل غذائي عشبي لا يحتاج إلى وصفة طبية، ويمكنك شراؤها من أي متجر للأعشاب الطبية، ويشير اسم نبتة سانت جون إلى مكتشفها القديس جون.

تستخدم هذه العشبة تقليديا لعلاج الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط. حيث أظهرت بعض الدراسات أن نبتة العرن المثقوب قد تكون فعالة مثل بعض الأدوية المضادة للاكتئاب في تخفيف أعراض الاكتئاب.

قيم المقال

0/5

اترك تعليقا

التعليقات