دوانا دوانا

الالتهاب السحائي المرض المعدي الذي اثار ضجة في مدارس مصر قبل الكورونا

  • الرئيسية
  • الالتهاب السحائي المرض المعدي الذي اثار ضجة في مدارس مصر قبل الكورونا
الالتهاب السحائي المرض المعدي الذي اثار ضجة في مدارس مصر قبل الكورونا
الالتهاب السحائي المرض المعدي الذي اثار ضجة في مدارس مصر قبل الكورونا
  • بواسطة admin

  • منذ سنتين

الالتهاب السحائي المرض المعدي الذي اثار ضجة في مدارس مصر قبل الكورونا



الالتهاب السحائي أو التهاب السحايا (meningitis) هو التهاب الأغشية المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي نتيجة التعرض لعدوى شديدة فيروسية أو بكتيرية أو طفيلية. تتشابه أعراض الالتهاب السحائي مع الإنفلونزا وبالرغم من خطورة انتشار المرض الا أن المصاب قد يتحسن في غضون أيام إلى أسابيع قليلة؛ ولكن في بعض الأحيان قد يحتاج المريض لرعاية طبية طارئة في مستشفى الأطفال، وخاصة حديثي الولادة وهم من أكثر الفئات عرضة للإصابة به.






يعد التهاب السحايا البكتيري ( وهو الأشهر بين أنواع الالتهاب السحائي) مرض خطير ويمكن أن يؤدي للوفاة في غضون أيام دون العلاج باستخدام مضادات حيوية مناسبة، وقد يتسبب عدم تلقي العلاج المناسب في رفع خطر الإصابة بتلف الدماغ والذي قد يؤدي إلى الوفاة.






أنواع الالتهاب السحائي:






الالتهاب السحائي الحاد:






وهذا ماتسببه كائنات سريعة النمو مثل البكتيريا أو الفيروسات ويشمل:






 التهاب السحايا البكتيري:






حيث تسبب البكتيريا التي تدخل مجرى الدم وتنتقل للدماغ والحبل الشوكي التهاب السحايا البكتيري الحاد. ولكن قد يحدث ذلك عندما تهاجم البكتيريا السحايا مباشرة و قد يحدث هذا بسبب التهاب في الأذن أو الجيوب الأنفية أو كسر في الجمجمة، أو بسبب تسرب البكتيريا ( بصورة نادرة) خلال بعض العمليات الجراحية.






ومن أشهر أنواع البكتيريا التي تسبب الالتهاب السحائي البكتيري:






  • العقدية الرئوية StreptococcusPneumonia(المكورة الرئوية):وهذه البكتيريا هي السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب السحايا البكتيري عند الرضع والأطفال الصغار والبالغين في الولايات المتحدة. وتسبب عادة الالتهاب الرئوي أو عدوى الأذن والجيوب الأنفية. ويمكن للقاح ( والذي يؤخذ ضمن التطعيمات الأساسية للرضع)  أن يقي من هذه العدوى.
  • النيسرية السحائية (المكورة السحائية)  Meningococcus : وهذه البكتيريا سبب رئيسي آخر لالتهاب السحايا البكتيري. وتسبب تلك البكتيريا عادةً عدوى الجهاز التنفسي العلوي ولكن قد تسبب التهاب السحايا بالمكورات السحائية عندما تصل لمجرى الدم. وتكون مُعْدِية بشدة وتصيب غالبًا المراهقين والشباب. يجب أن يتلقى أي شخص كان مخالطًا لشخص مصاب بالتهاب السحايا بالمكورات السحائية مضادًا حيويًا عن طريق الفم للوقاية من المرض، حتى إذا كان قد حصل على التطعيم.
  • المستدمية النَّزْليَّة (المستدمية) Haemophilus influenza: كانت سابقًا المستدمية النَّزْليَّة من النوع b سببًا أساسيًّا لالتهاب السحايا البكتيري عند الأطفال. لكن اللقاحات الحديثة ضد المستدمية النَّزليَّة من النوع (ب) خفضت كثيرًا عدد حالات هذا النوع من التهاب السحايا.
  • الليسترية المستوحدة (الليسترية)Listeria monocytogenes: قد توجد تلك البكتيريا في العديد من الأطعمة مثل الأجبان غير المعقمة والنقانق واللحم والحليب غير المبستر. تكون النساء الحوامل والمواليد الجدد وكبار البالغين والأشخاص المصابين بضعف الجهاز المناعي هم الفئات الأكثر عرضة للإصابة. يمكن أن تعبر الليسترية الحائل الـمَشيمي، وقد تسبب العدوى في مراحل الحمل المتأخرة وفاة الطفل.






التهاب السحايا الفيروسي:






عادةً ما يكون خفيفًا ويشفى من تلقاء نفسه. تحدث معظم الحالات بسبب مجموعة من الفيروسات المعروفة باسم الفيروسات المعوية Enteroviruses، والتي تكون أكثر شيوعًا في أواخر الصيف وأوائل الخريف. كما يمكن أن تتسبب فيروسات أخرى مثل فيروس الهربس البسيط وفيروس نقص المناعة البشري وفيروس النكاف وغيرها في الإصابة بالتهاب السحايا الفيروسي.






الالتهاب السحائي المزمن:






تتسبب كائنات بطيئة النمو (كالفطريات والطفيليات) بمهاجمتها الأغشية والسائل المحيطَيْن بالمخ في الإصابة بالالتهاب السحائي المزمن. و يتطور الالتهاب السحائي المزمن خلال أسبوعين أو أكثر. وتتشابه علامات التهاب السحايا المزمن وأعراضه مع أعراض التهاب السحايا الحاد فلا يمكن تفرقتهما من الأعراض.






التهاب السحايا الفطري






مرض غير شائع الحدوث. قد يتشابه مع التهاب السحايا البكتيري الحاد. حيث ينتج عن استنشاق الغبار الفطري المتواجد بالتربة  وفضلات الطيور. ولا ينتقل التهاب السحايا الفطري من شخصٍ لآخر. وهو نوع شائع من الالتهاب الفطري الذي يصيب الأشخاص المصابون بضعف المناعة  AIDS ويعتبر من الأمراض الخطيرة مالم يتم علاجه بمضاد للفطريات وقد تتكرر الاصابة بالْتِهاب السحايا الفطري حتي بعد العلاج.






الالتهاب السحائي الطفيلي






قد تتسبب الطفيليات في حدوث نوع نادر من التهاب السحايا يُسمى بالالتهاب السحائي اليوزينيEosinophilic meningitis. كما يتسبب داء الشريطيات ( الكيسات المذنبة) والتي تسببه يرقات الدودة الشريطية أو الملاريا الدماغية ( التي تتسبب في انسداد الأوعية الدموية للدماغ) في الإصابة بالتهاب السحايا الطفيلي.






الالتهاب السحائي الأميبي:






نوع نادر من الالتهابات ينتقل عن طريق السباحة في المياه العذبة، وقد يتحول سريعًا إلى مرض في غاية الخطورة .






والمعروف حتى الآن أن الطفيليات الرئيسية المُسببة لالتهاب السحايا تصيب الحيوانات. ويُصاب الناس بهذا المرض عادةً عن طريق تناول الأطعمة الملوثة بهذه الطفيليات. لكنه لا ينتقل كعدوى بين البشر .






أعراض الالتهاب السحائي ( أيآ كان نوعه مما سبق):






تتشابه أعراض الالتهاب السحائي في البداية مع الإنفلونزا، وعادةً ما يتم التشخيص بصورة خاطئة في البداية، ولكن تتطور الأعراض خلال ساعات لنواجه ما يلي:    






  • حمى شديدة ومفاجئة  
  • بكاء الطفل بصفة مستمرة .
  • فقدان الشهية حتى أن الرضيع لا يستيقظ لطلب الرضاعة.
  • الشعور بالدوران ونقص التركيز
  • الرغبة في القئ.
  • تصلب عضلات الجسم والرقبة.
  • انتفاخ منطقة اليافوخ ( جزء ليًن أعلى الرأس عند المقدمة) لدى الرضع.
  • اضطرابات شديدة في النوم.
  • كسل شديد
  • فرك الطفل للعين بصورة متكررة.
  • صعوبة تهدئة الطفل المصاب بالتهاب السحايا، بل قد يزداد صراخه عند حمله أحيانًا.






عوامل تسهل التعرض للإصابة  






  • إهمال تناول التطعيمات الأساسية للطفل والتي تقي من الكثير من الفيروسات والبكتيريا التي تسبب التهاب السحايا.
  • سوء التغذية والذي يشمل عدم تناول الطفل لما يختاجه من مواد غذائية تقوي مناعته، وعدم الاهتمام بنظافة ما يصل لفم الطفل مما يعرضه للطعام والشراب الملوث بالعديد من الميكروبات المسببة للامراض.






الاختلاط الزائد والتزاحم بصورة تسهل انتقال الميكروبات من طفل لآخر،  فالأطفال في المدارس الداخلية ومرافق رعاية الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالتهاب السحايا بالمكورات السحائية. و قد يرجع ذلك إلى انتشارهذه البكتيريا عن طريق الهواء فتنتشر سريعا بالتنفس بين التجمعات الكبيرة.






 مضاعفات الالتهاب السحائي






تحدث تلك المضاعفات نتيجة تأخر التشخيص وبالتالي تأخر العلاج أو عدم الحصول على العلاج المناسب نتيجة التشخيص الخاطئ بسبب تشابه الاعراض مع اعراض الانفلونزا ، وكلما تأخر العلاج المناسب كلما زادت حدة المضاعفات؛






 ومن أبرز تلك المضاعفات ما يلي:






  • عدم القدرةعلى التركيز.
  • صعوبات التعلم
  • تلف الدماغ.
  • فقدان السمع.
  • مشاكل في المشي.
  • الفشل الكلوي






الوفاة






الوقاية:






  • غسل اليدين جيدا باستمرار قبل الاكل وبعده وبعد العودة من الخارج وبعد استعمال الحمام أو التعامل مع الحيوانات، وبالطبع يجب تعليم الأطفال طرق غسل اليدين الصحيحة كي يتخلل المنظف والماء المسافات بين الأصابع ونصل إلى اقصى درجات النظافة.
  • المحافظة على قواعد النظافة الشخصية من عدم مشاركة أدوات الطعام أو التجميل أو العناية الشخصية مع أي شخص، وخاصة خارج الأسرة سواء في العمل أو السكن الجامعي أو الوظيفي.و عندما تحتاج إلى السعال أو العطس تأكد من تغطية فمك وأنفك.
  • تقوية المناعة عن طريق الحصول على قسط كاف من النوم يومياً مع ممارسة الرياضة بانتظام وتناول الأطعمة الصحية مع الكثير من مصادر الفيتامينات والمعادن كالفواكه الطازجة والخضروات وعسل النحل والحبوب الكاملة.
  • التقليل من خطر مرض الليستريات ( خاصة للحوامل) فهو يزيد خطورة التهاب السحايا وذلك عن طريق طهو اللحوم جيداً وتجنب الجبن المصنوع من اللبن غير المعقم.
  • الحرص على أخذ التطعيمات المختلفة ( الأساسية للطفل، والتحفيزية للأطفال الذين حصلوا على التطعيمات الأساسية، والوقائية لمن يصنفون بنقص المناعة مثل مرضى السكري ومرضى القلب أو المصابين بمشاكل الطحال أو مرض الأنيميا المنجلية.)






وفي النهاية احرص على طلب الرعاية الطبية الفورية إذا اشتبهت في إصابة شخص في محيطك بالمرض، فعلاج الالتهاب السحائي مبكرا يمكنه منع المضاعفات الخطيرة كما ذكرنا سابقا.






اقرأ أيضا :






الديدان الخيطية (الدبوسية)من اشهر أمراض الأطفال الشائعة






مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال






التوحد لدى الأطفال الأعراض والأسباب وطرق العلاج



قيم المقال

0/5

اترك تعليقا

التعليقات