دوانا دوانا

هل يمكن علاج الأرق بالأشواجندا؟

هل يمكن علاج الأرق بالأشواجندا؟
هل يمكن علاج الأرق بالأشواجندا؟
  • بواسطة admin

  • منذ 5 أشهر

هل يمكن علاج الأرق بالأشواجندا؟

علاج الأرق بالأشواجندا

الأرق هو مشكلة نوم شائعة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على صحتك الجسدية والعقلية. نظرًا لأن العديد من أدوية الأرق قد يكون لها آثار جانبية سلبية، فقد لجأ العديد من الأشخاص إلى العلاجات العشبية مثل الاشواجندا. قد تساعدك الاشواجندا على النوم بشكل أسرع والنوم بشكل أفضل طوال الليل وذلك في غضون أسابيع قليلة.

في هذا المقال ستعرف على دور الأشواجندا في علاج الأرق ومدى فاعليتها وكذلك الجرعات الآمنة لهذا الغرض.

طب الأيورفيدا وعشبة الأشواجندا

تسمى بعض المكونات الموجودة في النباتات المأخوذة في طب الأيورفيدا بالأدابتوجينات" Adaptogens ". من بينها، الاشواجندا (Withania somnifera L. Dunal) المعروفة قديما بقدرتها على تقليل التوتر وتساعدك على الحصول على نوم أفضل.

الاثبات العلمي على أن الاشواجندا تساعدك على النوم

قد تساعد الاشواجندا في تحسين نوعية النوم بعدة طرق:

نُشرت في عام 2021 دراسة مدتها 8 أسابيع مع 80 مشاركًا، استكشفت كيف أثر مستخلص جذر الاشواجندا   على النوم لدى كل من الأفراد الذين يعانون من الأرق وبدونه. ومن الجدير بالذكر أنه أدى إلى تحسينات كبيرة في النوم، وخاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الأرق.

وأدت مكملات الاشواجندا إلى تحسين النوم بالطرق التالية:

·       انخفاض زمن الوصول إلى بداية النوم: يستغرق النوم وقتًا أقل.

·       زيادة كفاءة النوم: أمضى المشاركون وقتًا أطول في النوم المريح.

·       تحسين إجمالي وقت النوم: تم تحسين المدة الإجمالية للنوم.

·       انخفاض الاستيقاظ بعد بداية النوم: كان لدى المشاركين وقت أقل للاستيقاظ بعد النوم في البداية.

كما أبلغ المشاركون عن تعزيز اليقظة العقلية عندما استيقظوا في اليوم التالي.

ماذا يحدث لجسمك عند البدء بتناول الاشواجندا؟

يُعتقد أن الاشواجندا تعمل من خلال تنظيم استجابة الجسم للتوتر من خلال خصائصها التكيفية، مما يساعد على توازن مستويات هرمون التوتر وتقليل القلق.

وقد يعدل أيضًا الناقلات العصبية، مثل السيروتونين مما يساهم في تحسين المزاج والاسترخاء.

بالإضافة إلى ذلك، قد تساهم تأثيراته المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة والمعدلة للمناعة في تحسين الصحة العامة. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث للتحقق من هذه النتائج.

ما هي أشكال الاشواجندا المتاحة للنوم؟

الاشواجندا متوفرة في أشكال مختلفة، بما في ذلك:

·       مسحوق

·       كبسولات أو أقراص

·       مستخلص سائل

·       الشاي (غالبًا ما يتم دمجه مع الأعشاب المهدئة الأخرى)

إذا كنت تبحث عن تأثيرات سريعة، فقد تكون الأشكال السائلة أو الشاي خيارًا أفضل. وللحصول على جرعات متسقة ودقيقة، قد يكون من الأفضل استخدام الكبسولات أو الأقراص.

ما هي كمية الاشواجندا التي يجب أن أتناولها للنوم؟

يمكن أن تختلف الجرعة المناسبة من اشواغاندا للنوم بناءً على عوامل مثل استجابتك الفردية، وشكل اشواغاندا الذي تستخدمه، وتركيز المركبات النشطة في المنتج لكن كمبدأ عام إليك الجرعات النموذجية:

المسحوق"البودر":

تتراوح الجرعات النموذجية من 1-2 جرام من مسحوق جذر الاشواجندا يوميًا مقسمة إلى جرعتين.

الكبسولات أو الأقراص:

 تتراوح الجرعات القياسية غالبًا من 225 إلى 600 ملليجرام يوميًا، ويتم تناولها على جرعات مقسمة.

المستخلص السائل:

الجرعة الشائعة هي حوالي 1-2 ملليلتر \ من المستخلص، تؤخذ مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم. وهذا يتوافق مع حوالي 600-1200 ملغ من الاشواجندا يوميًا. قد تختلف التركيزات، لذا تأكد من اتباع التعليمات.

الشاي:

بشكل عام، يوصى بتناول 1-2 كوب من شاي الاشواجندا يوميًا

كم من الوقت يستغرق اشواغاندا للعمل من أجل النوم؟

الوقت الذي تستغرقه الاشواجندا للعمل من أجل النوم يمكن أن يختلف بين الأفراد.

عمومًا، تشير العديد من الدراسات إلى أن التحسينات الملحوظة في جودة النوم والاسترخاء قد تحدث بعد بضعة أسابيع من الاستخدام المستمر. ومع ذلك، قد يعاني بعض الأفراد من أعراض أكثر إلحاحًا تأثيرات.

فإذا كنت تتناول اشواغاندا في المقام الأول للنوم، فمن المستحسن عمومًا تجنب تناولها قبل وقت النوم مباشرة، حيث يعاني بعض الأشخاص من زيادة الطاقة بعد تناولها.

أيهما أفضل للنوم الميلاتونين أم الاشواجندا؟

قد تعمل طبيعة الاشواجندا على تحسين جودة النوم تدريجيًا، على الرغم من أنها قد تؤدي إلى زيادة الطاقة إذا تم تناولها بالقرب من وقت النوم. وهذا يجعلها أكثر ملاءمة للاستهلاك أثناء النهار.

من ناحية أخرى، الميلاتونين هو هرمون يرتبط مباشرة بدورات النوم والاستيقاظ وغالبا ما يؤخذ قبل النوم مباشرة لتعزيز النعاس. ولكن ينبغي استخدام الميلاتونين بحذر لتجنب التأثير على توازن الهرمونات الطبيعية لذلك تعتبر الأشواجندا أكثر أمانا.

ما هو مدى أمان الاشواجندا ؟

تعتبر اشواغاندا آمنة بشكل عام لمعظم الأشخاص عند استخدامها ضمن الجرعات الموصى بها. كما أن لها تاريخ طويل من الاستخدام التقليدي ويتحمله العديد من الأفراد جيدًا.

ومع ذلك، مثل أي مكمل أو عشب، من المهم أن تكون على دراية بالآثار الجانبية المحتملة:

·       اضطراب الجهاز الهضمي

·       ردود الفعل التحسسية النادرة

·       التفاعل مع الأدوية (خاصة الأدوية التي تؤثر على مستويات السكر في الدم أو ضغط الدم أو المهدئات)

·       التأثير على وظيفة الغدة الدرقية والهرمونات

من يجب أن يتجنب اشواغاندا؟

أولئك الذين يجب عليهم تجنب اشواغاندا يشملون الأشخاص الذين:

·       الحمل أو الرضاعة الطبيعية

·       لديك مرض مناعي ضد الغدة الدرقية

·       من لديهم حساسية تجاه الباذنجانيات أو لديهم حساسية تجاه العشبة

·       الإصابة بسرطان البروستاتا الحساس للهرمونات


اقرأ أيضا : الأِشواجندا والغدة الدرقية


شاهد فيديوهات ن الأشواجندا

الأشواجندا والغدة الدرقية

اهم المعلوما عن استخدام الأشواجندا

قيم المقال

0/5

اترك تعليقا

التعليقات