دوانا دوانا

فيروس ماربورغ Marburg الوقاية خير من العلاج.

  • الرئيسية
  • فيروس ماربورغ Marburg الوقاية خير من العلاج.
فيروس ماربورغ Marburg الوقاية خير من العلاج.
فيروس ماربورغ Marburg الوقاية خير من العلاج.
  • بواسطة Dawanaa

  • منذ سنة

فيروس ماربورغ Marburg الوقاية خير من العلاج.

فيروس ماربورغ Marburg . هو الفيروس المسبب لمرض فيروس ماربورغ أو ما يعرف ب Marburg Virus Disease (MVD) وتتشابه أعراضه مع أعراض الفيروس المميت إيبولا. وقد تصل نسبة الوفيات فيه إلى 88٪. ولكن يمكن أن يكون أقل بكثير عند أخذ الإجراءات الوقائية والاهتمام بالرعاية الجيدة للمرضى. 

متى تم اكتشاف هذا الفيروس ؟

تم اكتشاف مرض فيروس ماربورغ في البداية في عام 1967 بعد تفشي المرض في ماربورغ و فرانكفورت في ألمانيا؛ وفي بلغراد، صربيا.

الفرق بين فيروس ايبولا و فيروس ماربورغ Marburg

فيروسات ماربورغ و إيبولا كلاهما عضو في عائلة Filoviridae (الفيروس الخيطي). على الرغم من أن هذين المرضين ناتجان عن فيروسات مختلفة، إلا أنهما متشابهان إكلينيكيًا. كلا المرضين نادران ولهما القدرة على إحداث فاشيات مع معدلات وفيات عالية.

حيث أدى تفشي المرضين الكبيرين اللذين حدثا في وقت واحد في ماربورغ و فرانكفورت في ألمانيا، وفي بلغراد، صربيا، في عام 1967 إلى التعرف الأولي على المرض. 

كيف ينتقل فيروس Marburg ؟

في البداية، تنتج عدوى فيروس ماربورغ البشرية عن التعرض المطول للمناجم أو الكهوف التي تسكنها مستعمرات خفاش روسيتوس Rousettus bat.

وينتشر Virus Marburg من خلال الآتي:

  • الانتقال من إنسان إلى آخر عن طريق الاتصال المباشر من خلال الجلد المجروح أو الأغشية المخاطية أيضا عن طريق الدم أو الإفرازات أو الأعضاء أو سوائل الجسم الأخرى للأشخاص المصابين وكذلك مع الأسطح والمواد (مثل الفراش والملابس) الملوثة بهذه السوائل. 
  • يمكن أن تساهم مراسم الدفن التي تنطوي على اتصال مباشر مع جثة المتوفى أيضًا في نقل فيروس ماربورغ"Marburg".
  • أيضا يرتبط الانتقال عن طريق معدات الحقن الملوثة أو من خلال إصابات وخز الإبرة بمرض أكثر خطورة وتدهور سريع، وربما معدل وفيات أعلى لذلك الفريق الطبي سيكونون أكثر عرضة إلى المرض.

ما هي أعراض مرض فيروس ماربورغ Marburg وما هي فترة حضانة المرض؟

تتراوح فترة الحضانة (الفاصل الزمني من الإصابة إلى ظهور الأعراض) من 2 إلى 21 يومًا.

ثم تظهر الأعراض كالآتي:

  • يبدأ المرض الناجم عن فيروس ماربورغ"Marburg" فجأة، مع ارتفاع في درجة الحرارة وصداع شديد وتوعك شديد .
  • . يمكن أن يبدأ الإسهال المائي الحاد " عرض مميز " وآلام البطن والتشنجات والغثيان والقيء في اليوم الثالث. "تم وصف مظهر المرضى في هذه المرحلة على أنه يُظهر ملامح مرسومة "شبيهة بالأشباح"، وعيون عميقة، ووجوه بلا تعبير، وخمول شديد
  • أيضا الطفح الجلدي غير المثير للحكة سمة ملحوظة في معظم المرضى بين 2 و7 أيام بعد ظهور الأعراض.
  • يصاب العديد من المرضى بمظاهر نزفية حادة بين 5 و7 أيام، وعادة ما يكون للحالات المميتة شكل من أشكال النزيف، غالبًا من مناطق متعددة. 
  •  خلال المرحلة الشديدة من المرض، يعاني المرضى من حمى شديدة. ويمكن اذا وصلت العدوى الى الجهاز العصبي المركزي ان تتسبب فى حدوث ارتباك وتهيج وعدوانية
  • تم الإبلاغ عن التهاب الخصية (التهاب إحدى الخصيتين أو كليهما) أحيانًا في المرحلة المتأخرة من المرض (15 يومًا)
  • في الحالات المميتة، تحدث الوفاة غالبًا ما بين 8 و9 أيام بعد ظهور الأعراض، وعادة ما يسبقها فقدان شديد للدم وصدمة.

كيف يتم تشخيص الإصابة بفيروس ماربورغ؟

قد يكون من الصعب تمييز مرض فيروس ماربورغ سريريًا عن الأمراض المعدية الأخرى مثل الملاريا وحمى التيفوئيد والتهاب السحايا والحمى النزفية الفيروسية الأخرى. 

لكن يتم التأكيد على أن الأعراض ناجمة عن عدوى فيروس ماربورغ باستخدام الاختبارات المعملية التالية:

  • اختبار اليزا (ELISA
  • اختبارات الكشف عن التقاط المستضد"الانتيجين الذي يفرزه الفيرس" Antigen-Capture Detection Tests"
  • تحليل تفاعل البوليميراز المتسلسل العكسي ( RT-PCR )"مثل المستخدم في مرض كوفيد-19"
  • عزل الفيروس عن طريق زراعة الخلايا.

تشكل العينات المأخوذة من المرضى خطرًا بيولوجيًا شديدًا؛ يجب إجراء الاختبارات المعملية على العينات في ظل ظروف الاحتواء البيولوجي القصوى. يجب تعبئة جميع العينات البيولوجية باستخدام نظام التغليف الثلاثي عند نقلها محليًا ودوليًا.

العلاجات واللقاحات المتاحة لعلاج فيروس ماربورغ

اللقاح:

لا يوجد حاليًا أي لقاحات أو علاجات مضادة للفيروسات معتمدة لفيروس ماربورغ . ومع ذلك، فإن الرعاية الداعمة و معالجة الجفاف بالسوائل الفموية أو الوريدية وعلاج أعراض معينة ، تُحسِّن البقاء على قيد الحياة.

العلاج:

هناك أجسام مضادة وحيدة النسيلة (mAbs) قيد التطوير و مضادات فيروسات مثل Remdesivir و Favipiravir ,والتي استخدمت في الدراسات السريرية لمرض فيروس الإيبولا (EVD) الذي يمكن اختباره أيضًا ل Virus Marburg.

في مايو 2020، منحت EMA " وكالة الأدوية الأوربية " تصريح لعلاج  Zabdeno و Mvabea. ضد فيروس الإيبولا . يحتوي Mvabea على فيروس يعرف باسم Vaccinia Ankara Bavarian Nordic (MVA) والذي تم تعديله لإنتاج 4 بروتينات من فيروس إيبولا زائير وثلاثة فيروسات أخرى من نفس المجموعة (Filoviridae). يمكن للقاح أن يحمي من Virus Marburg، لكن فعاليته لم تثبت في التجارب السريرية.

كيف يمكن الوقاية والسيطرة على فيروس ماربورغ؟

تعتمد المكافحة الجيدة للفاشية على استخدام مجموعة من التدخلات، وهي إدارة الحالات، والمراقبة وتتبع المخالطين، والخدمة المخبرية الجيدة، والدفن الآمن والكريم.

ويجب أن تركز نصائح الحد من المخاطر على عدة عوامل:

1-الحد من مخاطر انتقال العدوى من الخفافيش إلى الإنسان الناتجة عن التعرض لفترات طويلة للمناجم أو الكهوف التي تسكنها مستعمرات خفافيش الفاكهة. أثناء العمل أو أنشطة البحث أو الزيارات السياحية في المناجم أو الكهوف التي تسكنها مستعمرات الخفافيش 

2-أثناء تفشي المرض، يجب طهي جميع المنتجات الحيوانية (الدم واللحوم) جيدًا قبل الاستهلاك.

3-الحد من مخاطر انتقال العدوى من إنسان إلى إنسان في المجتمع الناجم عن الاتصال المباشر أو الوثيق مع المرضى المصابين، لا سيما سوائل أجسامهم. 

4-يجب تجنب الاتصال الجسدي الوثيق مع مرضى ماربورغ. كذلك يجب ارتداء القفازات ومعدات الحماية الشخصية المناسبة عند رعاية المرضى في المنزل. 

5-تقليل مخاطر انتقال العدوى عن طريق الاتصال الجنسي ويجب تجنب ملامسة سوائل الجسم ويوصى بالغسيل بالماء والصابون. 

هل يمكن أن يستمر فيروس ماربورغ في الأشخاص الذين يتعافون من المرض؟

من المعروف أن فيروس ماربورغ يستمر في المواقع ذات الامتيازات المناعية لدى بعض الأشخاص الذين تعافوا من مرض فيروس ماربورغ. تشمل هذه المواقع:

  • الخصيتين وداخل العين.
  • في النساء المصابات بالعدوى أثناء الحمل، يستمر الفيروس في المشيمة والسائل الأمنيوسي والجنين.
  • في النساء المصابات بالعدوى أثناء الرضاعة الطبيعية، قد يستمر الفيروس في حليب الثدي.

يجب العلم أن الانتكاس المصحوب بأعراض لدى شخص تعافى من فيروس ماربورغ حدثًا نادرًا، ولكن تم توثيقه. أسباب هذه الظاهرة ليست مفهومة تماما بعد.

هل ينتشر فيروس ماربورغ بالاتصال الجنسي؟

تم توثيق انتقال فيروس ماربورغ عبر السائل المنوي المصاب حتى سبعة أسابيع بعد الشفاء السريري. هناك حاجة إلى مزيد من بيانات المراقبة والبحوث حول مخاطر الانتقال الجنسي، وخاصة حول انتشار الفيروس القابل للحياة والقابل للانتقال في السائل المنوي بمرور الوقت. في غضون ذلك، وبناءً على الأدلة الحالية، توصي منظمة الصحة العالمية بما يلي:

1-يجب تسجيل الناجين من ماربورغ في برامج اختبار السائل المنوي عند الخروج (بدءًا من الاستشارة) وتقديم اختبار السائل المنوي عندما يكونون مستعدين عقليًا وجسديًا، في غضون ثلاثة أشهر من ظهور المرض

2-يجب أن يتلقى جميع الناجين من ماربورغ و شركائهم الجنسيين المشورة لضمان ممارسات جنسية أكثر أمانًا حتى يتم اختبار السائل المنوي مرتين سلبيًا لفيروس ماربورغ.

اقرأ أيضا : أنواع المناعة والفرق بين مناعة القطيع ومناعة اللقاح والمناعة الطبيعية

قيم المقال

0/5

اترك تعليقا

التعليقات