دوانا دوانا

سيتاجليبتين ومعاناة مرضى السكري

سيتاجليبتين ومعاناة مرضى السكري
سيتاجليبتين ومعاناة مرضى السكري
  • بواسطة admin

  • منذ شهرين

سيتاجليبتين ومعاناة مرضى السكري


يستخدم سيتاجليبتين عادة لمرضى السكري للمساعدة على تقليل نسبة السكر (الجلوكوز) في الدم، و ذلك بسبب تأثيره على انزيمات تسمى dipeptidyl peptidase-4 (DPP-4) inhibitors.


حيث يعمل هذا الإنزيم على إبطال عمل هرمون في الجسم يسمى هرمون الانكريتين، و الذي يفرز بواسطة الأمعاء طوال اليوم ويزيد افرازه بعد تناول الطعام.


كما يشارك هذا الهرمون في عملية تنظيم الجلوكوز في الدم. حيث يساعد على زيادة إفراز الأنسولين من البنكرياس وتقليل إفراز الجلايكوجين. عند ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم، وبالتالي يقل تصنيع الجلوكوز في الكبد.


بالإضافة إلى أنه يؤدي تأثير علاج المثبط لأنزيم DPP-4 inhibitor على زيادة نسبة و مفعول هرمون الانكريتين، مما يساعد على السيطرة على نسبة الجلوكوز في الدم.


ما هي استخدامات العقار؟


حيث يستخدم مع النظام الغذائي وممارسة الرياضة للسيطرة على نسبة السكر في الدم لمرضى السكر من النوع الثاني. ولا يستخدم لمرضى السكري من النوع الأول وعلاج زيادة حموضة الدم مع زيادة الأجسام الكيتونية.


ما هي موانع استخدام العقار؟


في حالات الحساسية المفرطة من مكونات الدواء التي قد تسبب الصدمة التحسسية والتورم.


ما هي احتياطات استخدام سيتاجليبتين؟


في حالات الحمل والرضاعة حيث يستعمل أثناء الحمل فقط للضرورة. كما يجب تناوله بحذر في حال الرضاعة. بالإضافة لأمراض الكلى ينصح بضبط الجرعة. كما يجب توخي الحذر مع تناوله مع أدوية السكر الاخرى. أيضًا يجب تقليل جرعة السلفونيل يوريا منعا لحدوث هبوط شديد في مستوى الجلوكوز بالدم.


كيفية استخدام سيتاجليبتين؟ 


حيث يجب توعية المرضى بفوائد و الأعراض الجانبية للدواء والطرق البديلة. كما يجب توعية المريض بأهمية ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي ومتابعة مستوى السكر بالدم بانتظام. بالإضافة للمتابعه المستمره واستشارة الطبيب في الحالات الآتية:

1- في حالة حدوث حمى بالجسم أو ارتفاع شديد في درجة الحرارة

2- حدوث التورم.

3- حدوث العدوى.

4- كما في حالات الجراحة يجب استشارة الطبيب.

5- بالإضافة في حال حدوث أعراض حساسية. مثل طفح جلدي أو انتفاخ الوجه والشفاه واللسان والحلق وصعوبة البلع والتنفس.


تأثير العلاج الثنائي بعقاري سيتاجليبتين و ميتفورمين على السيطرة على مستوى الجلوكوز لمرضى السكري – النوع الثاني:


حيث اظهرت دراسة جديدة أن العلاج الثنائي أدى إلى نتائج أفضل على مستوى السيطرة على الجلوكوز. وقد كان المرضى قادرين على تعاطي العلاج الثنائي. حيث كانت الدراسة تهدف إلى تقييم الفعالية والمامونية لاستخدام العلاج الثنائي لعقاري سيتاجليبتين و ميتفورمين على مرضى السكري النوع الثاني.


معاناة وتحديات مرضى السكري:


1- عدم التحكم في مستوى السكر في الدم:


حيث يعاني مرضى السكري من التحدي الأكبر وهو مراقبة وتحكم في مستوى السكر في الدم. كما يجب على المرضى قياس مستويات السكر في الدم بانتظام وتناول دواء سيتاجليبتين وفقًا لذلك. حيث يعتبر ضبط هذه المستويات تحديًا مستمرًا حيث يمكن أن تتأثر بالتغذية والنشاط البدني والمشاعر والعوامل البيئية.


2- التغذية والنظام الغذائي: 


كما يجب على مرضى السكري الانتباه إلى نمطهم الغذائي. واختيار الأطعمة المناسبة التي تساعدهم في الحفاظ على مستويات السكر في الدم مستقرة. حيث يعاني البعض من قيود في اختيار الأطعمة والتحكم في حصص الكربوهيدرات والسعرات الحرارية. و قد يجد البعض صعوبة في التعامل مع الرغبات و التضاربات في النظام الغذائي.


3- الحياة الاجتماعية والعاطفية: 


كما يمكن أن يؤثر مرض السكري على الحياة الاجتماعية والعاطفية للمرضى. بعضهم يشعر بالقلق والضغط المستمر بسبب التحكم في المستويات السكرية وتعاطي الأدوية باستمرار.

وقد يحتاجون إلى التفكير مليًا في تنظيم النشاطات الاجتماعية والسفر والمواعيد الطبية والتعامل مع التحديات اليومية المتعلقة بالمرض.


4- المضاعفات الصحية: 


حيث يعتبر السكري عاملاً خطيراً يزيد من خطر الإصابة بمشاكل صحية أخرى مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الكلى والعين والأعصاب. كما يعيش المرضى مع حاجة مستمرة لمتابعة حالتهم الصحية وزيارة الأطباء وإجراء الفحوصات اللازمة.والالتزام بجرعات سيتاجليبتين. 


5- التوعية والتعليم: 


كما يحتاج مرضى السكري إلى التوعية والتعليم المستمر حول المرض وكيفية إدارته بشكل صحيح. حيث يجب عليهم تعلم الطرق الصحيحة لاستخدام الأدوية وقياس مستويات السكر في الدم. بالإضافة لذلك فهم يواجهون صعوبة في فهم المفاهيم الطبية المعقدة والتعامل مع الإرشادات الغذائية والتعليمات الطبية.


ومع معاناة مرضى السكري، يجب الإشارة إلى أنهم ليسوا وحدهم في رحلتهم. حيث يمكن للدعم العائلي والأصدقاء والمجتمع الطبي أن يساعدوا في تخفيف الضغط وتوفير الدعم العاطفي والمعرفي اللازم. حيث توفر الجمعيات والمنظمات المرضية مصادر قيمة للتوعية والدعم والمشورة.

 


بعض النصائح التي تساعدك في الحفاظ على نمط حياة صحي لمرضى السكري:


اتباع نظام غذائي صحي:


حدد مع الطبيب أو مختص تغذية نظامًا غذائيًا ملائمًا لحالتك. كما ينبغي أن يتضمن تناول الكربوهيدرات المعقدة مثل الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه. حيث يجب تقليل تناول السكريات والأطعمة المعالجة والدهون المشبعة. كما يفضل تناول وجبات صغيرة ومتكررة على مدار اليوم بدلاً من وجبات كبيرة.


التحكم في الوزن: 


كما يمكن خفض الوزن بشكل صحي أن يساعد في تحسين تحكمك في مستويات السكر في الدم. حيث ينبغي استشارة الطبيب أو مختص تغذية لوضع خطة غذائية وبرنامج تمارين مناسب للوصول إلى الوزن المناسب.


اتبع العلاج الدوائي بانتظام: 


كما يجب اتباع الجرعات الموصوفة من الأدوية سيتاجليبتين بدقة وفقًا لتعليمات الطبيب. بالإضافة للتذكير بجدول الجرعات أو استخدام تطبيقات الهاتف المحمول أن تساعد في تنظيم العلاج الدوائي.


قياس مستوى السكر في الدم بانتظام: 


كما ينبغي قياس مستوى السكر في الدم وفقًا لتعليمات الطبيب. حيث يساعد قياس السكر قبل الوجبات وبعدها على تحديد تأثير الغذاء والنشاط البدني على مستويات السكر في الدم وضبط العلاج.


الاهتمام بالقدمين: 


قم بفحص قدميك يوميًا للتأكد من عدم وجود جروح أو تشققات أو علامات التهاب. كما يجب 

ارتداء أحذية مريحة ومناسبة للقدمين ونسيج يسمح بالتهوية. بالإضافة لذلك مراجعة الطبيب في حالة وجود أي مشاكل في القدمين.


إدارة التوتر: 


حيث يؤثر التوتر النفسي على مستويات السكر في الدم. كما ينبغي تعلم تقنيات إدارة التوتر مثل التنفس العميق والاسترخاء واليوغا . وأيضًا، قم بتخصيص وقت لهو واسترخاء نفسك وممارسة الأنشطة التي تستمتع بها.


الحصول على دعم:


 لا تتردد في طلب الدعم من أفراد العائلة والأصدقاء. وقد يكون من المفيد أيضًا الانضمام إلى مجموعات دعم لمرضى السكري . حيث يمكنك تبادل الخبرات والمشاكل والحصول على نصائح من الأشخاص الذين يعانون من نفس الحالة.


متابعة الفحوصات الطبية الدورية: 


حيث يجب تحديد زيارات منتظمة للطبيب لفحص صحتك ومتابعة مستويات السكر في الدم والوزن وضغط الدم والدهون في الدم . كما يساعد ذلك في تقييم تحكم السكر في الدم وتعديل العلاج إذا لزم الأمر.


وصلنا لنهاية المقال وعلى الرغم من التحديات التي يواجهها مرضى السكري، فإن الالتزام بنمط حياة صحي واتباع الخطة العلاجية الصحيحة باستخدام عقار سيتاجليبتين يمكن أن يساعدهم في الحفاظ على صحتهم والاستمتاع بحياة نشطة وممتلئة. كما تعد التوعية والتثقيف والدعم الشخصي والمجتمعي عوامل حاسمة في تحسين نوعية حياة مرضى السكري وتعزيز صحتهم العام.



قيم المقال

0/5

اترك تعليقا

التعليقات