دوانا دوانا

دواء الوجليبتين وطرق التناول والآثار الجانبية الناتجة عن الاستخدام السيئ

  • الرئيسية
  • دواء الوجليبتين وطرق التناول والآثار الجانبية الناتجة عن الاستخدام السيئ
دواء الوجليبتين وطرق التناول والآثار الجانبية الناتجة عن الاستخدام السيئ
دواء الوجليبتين وطرق التناول والآثار الجانبية الناتجة عن الاستخدام السيئ
  • بواسطة admin

  • منذ سنة

دواء الوجليبتين وطرق التناول والآثار الجانبية الناتجة عن الاستخدام السيئ


دواء الوجليبتين "alogliptin" من أفضل العقاقير الطبية التي يصفها الأطباء لعلاج مرض السكري من النوع 2. يعرض هذا المقال التفاصيل الكاملة عن العقار وطرق التناول، والشكل الصيدلى، والعلامات التجارية المتوفرة منه.



ما هو دواء الوجليبتين؟



هو واحد من الادوية المختصة في علاج مرضي السكر من النوع 2، يستخدمه المرضى البالغين فقط لضبط نسبة السكر في الدم والسيطرة عليه. يتطلب تناول عقار الوجليبتين "alogliptin" اتباع بعض الخطوات تساعده في أداء مهمته في الجسم بشكل أفضل سنتعرف عليها فيما بعد.



كيف يعمل دواء الوجليبتين؟



هو مثبط انتقائي يعمل على تعطيل هرمونات (dipeptidyl peptidase-4 (DPP-4) مما يقلل من تركيزات هرمون الجلوكوز في الجسم بعد تناول الطعام والصيام بطريقة (GLP-1 ، GIP). عملية الأيض في استخراج العقار ليست واسعة النطاق، حيث يخرج من 60% إلى 70% منه دون تغير في البول.



الشكل الصيدلي لدواء الوجليبتين



يتوافر دواء الوجليبتين "alogliptin" في شكل أقراص بتركيز 6.25 ملجم، و 12.5 ملجم، و 25 ملجم. لا تقسم ولا تمضغ ولا يمكن تذويبها في الماء قبل تناولها، لا يمكن تناولها أيضاً بدون وصف الطبيب المعالج.



الأسماء التجارية لدواء الوجليبتين













طريقة تناول دواء الوجليبتين



يمكن تناول دواء الوجليبتين "alogliptin" مع أو بدون الطعام في شكل جرعة محدده يقررها الطبيب المعالج، وغالباً ما تكون مرة واحدة يومياً.



يجب اتباع نظام غذائي صحي معين وممارسة بعض التمارين الرياضية لمساعدة العقار على التأثير بشكل فعال على مستوى السكر في الدم والتحكم فيه.



متى تبدأ فعالية دواء الوجليبتين ؟



يتفاعل دواء الوجليبتين "alogliptin" بشكل سريع مع الجسم مما يوضح سرعة التحكم في مستوى السكر في الدم. يبلغ استيعاب التوافر البيولوجي للجسم للعقار 100%، وتصل وقت ذروة البلازما من ساعة إلى ساعتين، ويبلغ نصف العمر للعقار في الجسم 21 ساعة.



الالتزام الدوائي لعقار الوجليبتين



يُنصح بضرورة التزام المريض بتناول الجرعات المحددة له من الطبيب المعالج في الوقت المقرر لعدم التأثر بمستويات السكر داخل الجسم. وبالتالي، يضمن العقار للمريض عدم الدخول في مضاعفات المرض وتحسين نمط الحياة لدى مرضى السكري.



ماذا يحدث في حالة عدم الالتزام الدوائي؟



يؤدي عدم الالتزام الدوائي إلى استمرار ارتفاع سكر الدم الأمر الذي بدوره يعجل من ظهور المضاعفات الخطيرة للمرض والتأثير على جودة حياة مريض السكري.



فقد يؤدي عدم الالتزام الدوائي إلى تلف الأوعية الدموية مما يؤدي إلى تضييقها وبالتالي تقييد تدفق الدم.و يمكن أن تتأثر العديد من الأعضاء خاصة ما يلي:



الدماغ: تزداد نسبة حدوث السكتات الدماغية



العيون: تزيد سرعة حدوث اعتلال الشبكية السكري مما يسبب العمى



القلب: تزداد احتمالية حدوث الذبحات الصدرية بسبب ضيق الشريان التاجي.



الكلى : اعتلال الكلية السكري يعتبر من اخطر المضاعفات الناتجة عن عدم الالتزام الدوائي  مما يسبب مرض الكلى المزمن



الأعصاب: عدم الالتزام الدوائي يسرع من حدوث اعتلال الأعصاب السكري مما يؤدي إلى انخفاض الإحساس في القدمين



وقد تحمي نفسك من كل هذه المضاعفات أو من سرعتها على الأقل بمجرد التزامك الدوائي بها.لذلك أصبح الالتزام الدوائي نداء عالمي.



أهم الاحتياطات اللازم مراعاتها



يمنع استخدام عقار الوجليبتين مع حالات الحساسية المفرطة، أو الوذمة الوعائية، أو في حالة الإصابة بمتلازمة ستيفنز جونسون.



يجب التوقف عن تناول العقار في حالة ظهور أعراض التهاب البنكرياس.



التوقف عن تناول العقار في حالة ظهور أعراض فرط حساسية بسبب التفاعل مع مثبط (DPP-4).



عدم استخدام عقار الوجليبتين في حالة ظهور أعراض الفشل الكبدي المميت وغير المميت، أو أعراض مشكلات الكبد الدهني، أو ارتفاع إنزيم الكبد.



التوقف عن تناول عقار الوجليبتين "alogliptin" عند حدوث تطور في حالة قصور القلب.



اخبار الطبيب المعالج بالتاريخ الطبي للحالة لعدم وصف العقار في حالة وجود مشكلات أمراض الكلى أو الكبد، وقصور القلب، أمراض البنكرياس المزمنه، وحصوات المرارة، وغيرها من المشكلات الصحية التي يحذر فيها تناول عقار الوجليبتين.



التوقف عن تناول الكحول عند استخدام  الوجليبتين "alogliptin" لتفادي خطر الانخفاض الحاد في مستوى السكر في الدم.



يحفظ عقار الوجليبتين تحت درجة حرارة الغرفة بعيداً الضوء والرطوبة، وبعيداً عن متناول الأطفال والحيوانات الأليفة. 



التفاعلات الدوائية لعقار الوجليبتين



لا يمكن تناول عقار الوجليبتين مع أى أدوية أخرى بدون استشارة الطبيب لعدم خضوع الجسم لأحد التفاعلات الخطرة بين العقاقير التي يتناولها المريض. يجب الحذر ومراقبة تفاعل عقار الوجليبتين مع المواد التالية:



بينازيبريل "benazepril": يحفز من درجة سمية عقار "alogliptin" بواسطة آلية تفاعل غير محددة، فينتج عنه إصيب المريض بخطر الإصابة بالوذمة الوعائية.



كابتوبريل "captopril": يزيد عقار "alogliptin" من سمية الكابتوبريل بواسطة آلية تفاعل غير محددة. مما يزيد من خطر الاصابة بالتأثيرات السامة،  وخطر الوذمة الوعائية.



كلوربروباميد "chlorpropamide": يؤثر كلا العقارين على بعضهم البعض عن طريق التآزر الديناميكي الدوائي. الشئ الذي قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بنقص مستوى السكر في الدم. 



دولاجلوتايد "dulaglutide": يؤثر كلا العقارين على بعضهم البعض عن طريق التآزر الديناميكي الدوائي، مما قد يتطلب تعديل الجرعة عند تناول أو إيقاف الأدوية المضادة لمرض السكر.



جليميبيريد "glimepiride":  يحدث تأثير متبادل بين العقارين عند التناول المتزامن عن طريق التآزر الديناميكي الدوائي. استخدم الحذر / المراقبة. قد يؤدي زيادة إفراز الأنسولين (مثل السلفونيل يوريا ومشتقات الميجليتينيد) إلى زيادة خطر الإصابة بنقص السكر في الدم. 



الاثار الجانبية لدواء الوجليبتين



يستخدم دواء الوجليبتين "alogliptin" لضبط مستوى السكر في الجسم للسيطرة على الحالة المرضية وتفادى حدوث مضاعفات أخرى أو خلل في وظائف الجسم يضر بصحة المريض. يجب اتباع الإرشادات الطبية لتناول العقار لتفادى الإصابة بالآثار الجانبية التالية للعقار.



التهاب البلعوم الأنفي.



الصداع.



عدوى الجهاز التنفسي العلوي.



فرط الحساسية.



التهاب البنكرياس.



آلام المفاصل الشديد.



الحساسية المفرطة.



الوذمة الوعائية. 



الطفح الجلدي.  



متلازمة ستيفنز جونسون.



إرتفاعات إنزيم الكبد.



الفشل الكبدي. 



الفقعان الفقاعي.



انحلال الربيدات.



الإمساك.



الغثيان.



العلوص.



هل دواء الوجليبتين آمن على الحوامل والمرضعات؟



حالات الحمل



لا يشكل العقار أى خطر على صحة الأم أو الجنين، إلا في حالة فقدان السيطرة على مستوى السكر قد يتسبب في حدوث تشوهات شديدة للأجنة، أو ولادة الأجنة الميتة. 



في حالة الاستخدام السيء للعقار قد يؤدي إلى إصابة الأم بمخاطر الحماض الكيتوني السكري، أو تسمم الحمل، أو مضاعفات الولادة.



حالات الرضاعة



لا يوجد دليل على وجود "alogliptin" في حليب الثدى، أو وجود أى تأثير ضار على الرضاعة الطبيعية. 



يجب التحكم في مستوى السكر بشكل مستمر للتأكد من عدم وجود أى أضرار على صحة الأم أو الطفل. 



عند ظهور أى أعراض جانبية للدواء على الأم أو الرضيع يجب التوقف عن تناول العقار واخبار الطبيب المعالج لاتخاذ اللازم. 



ماذا تفعل في حالة نسيان الجرعة أو تناولت جرعة زائدة؟



عند تناول جرعة زائدة من العقار وبدأت ظهور أعراض مثل الإغماء أو صعوبة التنفس يجب اخبار الطبيب المعالج او الذهاب الى أقرب مستشفى قبل اشتداد حدة المشكلة. 



يمكن تناول المريض الجرعة المنسية في اى وقت حين تذكرها. إلا فى حالة تذكرها في موعد قريب من موعد الجرعة الثانية حتى لا يتسبب في استقبال الجسم لجرعة زائدة من العقار، قد ينتج عنها مشكلات صحية وخيمة تضر بصحة المريض.



هل يوجد تحاليل لمتابعة دواء الوجليبتين ؟



مراقبة واختبار مستوى اختلال الكبد بشكل مستمر، ونتائج اختبارات القلب والأوعية الدموية أثناء تناول عقار الوجليبتين "alogliptin".



مراقبة مستوى افراز هرمون الانسولين في الجسم لمعرفة حالة الجسم بشكل دائم وحاجته في تقليل الجرعة أو زيادتها.


قيم المقال

0/5

اترك تعليقا

التعليقات