دوانا دوانا

تعرف على أهم أسباب آلام الركبة وطرق العلاج المنزلي ومتى يجب أن تزور الطبيب

  • الرئيسية
  • تعرف على أهم أسباب آلام الركبة وطرق العلاج المنزلي ومتى يجب أن تزور الطبيب
تعرف على أهم أسباب آلام الركبة وطرق العلاج المنزلي ومتى يجب أن تزور الطبيب
تعرف على أهم أسباب آلام الركبة وطرق العلاج المنزلي ومتى يجب أن تزور الطبيب
  • بواسطة admin

  • منذ 8 أشهر

تعرف على أهم أسباب آلام الركبة وطرق العلاج المنزلي ومتى يجب أن تزور الطبيب

آلام الركبة

آلام الركبة هي شكوى شائعة تؤثر على الناس من جميع الأعمار. وقد يكون ألم الركبة ناتجًا عن إصابة مثل تمزق الرباط أو الغضروف ويمكن أيضًا أن يكون بسبب بعض الحالات الطبية بما في ذلك التهاب المفاصل والنقرس والالتهابات.

في هذا المقال ستتعرف على أهم أسباب آلام الركبة وطرق العلاج وكذلك ستتعرف على العلامات التي تدل ضرورة زيارة الطبيب

إلى أي مدى تنتشر آلام الركبة في العالم؟

بناءا على إحصائية قام بها معاهد الصحة الوطنية"ncbi" أظهرت أن معدل انتشار آلام الركبة بشكل عام هي 46.2٪ (32.2٪ عند الرجال و58٪ عند النساء)

لكن يوجد أشخاص أكثر عرضة للإصابة بآلام الركبة كالآتي:

الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد:

تؤدي زيادة الوزن أو السمنة إلى زيادة الضغط على مفاصل ركبتك، حتى أثناء الأنشطة العادية مثل المشي أو صعود ونزول السلالم. كما أنه يعرضك لخطر متزايد من الإصابة بهشاشة العظام عن طريق تسريع انهيار غضروف المفصل.

الأشخاص الذين يعانون من نقص مرونة العضلات أو قوتها:

 يمكن أن يؤدي نقص القوة والمرونة إلى زيادة خطر إصابات الركبة. تساعد العضلات القوية على استقرار مفاصلك وحمايتها. حيث يمكن أن تساعدك مرونة العضلات في تحقيق نطاق كامل من الحركة.

الأشخاص الذين يمارسون رياضات أو مهن معينة:

 تضع بعض الرياضات ضغطًا أكبر على ركبتيك أكثر من غيرها. مثل الرياضات التي ترتبط بالقفز المستمر. كذلك الوظائف التي تتطلب ضغطًا متكررًا على الركبتين مثل البناء أو الزراعة يمكن أن تزيد أيضًا من المخاطر.

من لديهم إصابة سابقة:

 إن التعرض لإصابة سابقة في الركبة يزيد من احتمالية إصابة ركبتك مرة أخرى.

ما هي أسباب آلام الركبة؟

فيما يلي بعض الأسباب الأكثر شيوعًا لألم الركبة:

الإصابات:

يمكن أن يحدث ألم الركبة بسبب أنواع مختلفة من الإصابات، بما في ذلك الالتواء، والإجهاد، والكسور وتمزق أوتار الركبة وغالبا تحدث هذه الإصابات أثناء الأنشطة الرياضية أو السقوط أو الحوادث.

 

التهاب المفاصل:

يوجد نوعان هما الأكثر شيوعًا من التهاب المفاصل الذي يصيب الركبة هما هشاشة العظام "osteoarthritis" والتهاب المفاصل الروماتويدي rheumatoid arthritis"".

التهاب الأوتار:

 في أغلب الأحيان تحدث آلا الركبة عندما تلتهب الأوتار التي تربط العضلات بالعظام. يمكن أن يسبب هذا الألم وعدم الراحة في الركبة.

إصابة الرباط الصليبي الأمامي:

 إصابة الرباط الصليبي الأمامي شائعة بشكل خاص لدى الأشخاص الذين يلعبون كرة السلة أو كرة القدم أو غيرها من الرياضات التي تتطلب تغييرات مفاجئة في الاتجاه

النقرس:

هو نوع من التهاب المفاصل يحدث عندما تتراكم بلورات حمض اليوريك في المفاصل، مما يؤدي إلى التهاب وألم ومفصل الركبة هو أحد المفاصل التي يمكن أن تتأثر بالنقرس. وفي هذه الحالة سيتركز العلاج على الأدوية التي تعمل على خفض حمض اليوريك مثل"زيلوريك -فيبيوريك"

السمنة:

الوزن الزائد يمكن أن يضع ضغطًا إضافيًا على مفصل الركبة، مما يؤدي إلى الألم وعدم الراحة.

الشيخوخة وكبار السن:

مع تقدم الناس في السن، يمكن أن يصبح مفصل الركبة أقل مرونة وأكثر عرضة للتآكل والتمزق. هذا يمكن أن يؤدي إلى حالات مثل هشاشة العظام، والتي يمكن أن تسبب آلام الركبة.

ما هي الأعراض المصاحبة لآلام الركبة؟

قد يختلف موقع وشدة آلام الركبة حسب سبب المشكلة. تشمل العلامات والأعراض التي تصاحب ألم الركبة أحيانًا ما يلي:

·       انتفاخ وتيبس في الركبة

·       ضعف أو عدم استقرار الركبة أثناء الحركة

·       أصوات الفرقعة

·       عدم القدرة على فرد الركبة بالكامل

ما هي المضاعفات التي قد تحدث عند الإصابة بآلام الركبة؟

ألم الركبة هو شكوى شائعة يمكن أن يكون لها العديد من المضاعفات إذا تركت دون علاج أو لم يتم علاجها بشكل صحيح.

فيما يلي بعض المضاعفات المحتملة لألم الركبة:

ضعف العضلات:

يمكن أن يسبب ألم الركبة ضعف العضلات في العضلات المحيطة، بما في ذلك عضلات الفخذ وأوتار الركبة. يمكن أن يؤدي ذلك إلى عدم استقرار مفصل الركبة ويجعله أكثر عرضة لمزيد من الإصابات.

جلطات الدم:

يمكن أن يؤدي ألم الركبة إلى ضعف الحركة، مما قد يزيد من خطر الإصابة بجلطات دموية في الساقين. يمكن أن تكون جلطات الدم خطيرة وتؤدي إلى مضاعفات خطيرة إذا تركت دون علاج.

تلف المفاصل:

 إذا تركت دون علاج، يمكن أن تؤدي آلام الركبة إلى تلف المفاصل، خاصة في حالات هشاشة العظام. يمكن أن يؤدي هذا إلى ألم مزمن وفقدان وظائف المفاصل.

الاكتئاب والقلق:

 يمكن أن يكون لألم الركبة المزمن تأثير سلبي على الصحة العقلية، مما يؤدي إلى الشعور بالاكتئاب والقلق. يمكن أن يكون هذا بسبب التأثير على الحياة اليومية.

العدوى:

 في بعض الحالات، يمكن أن يكون سبب ألم الركبة هو التهاب في المفصل. إذا تركت دون علاج، فقد يؤدي ذلك إلى مزيد من المضاعفات وقد يتطلب جراحة لإزالة الأنسجة المصابة.

ما هي العلاجات المتاحة لآلام الركبة؟

يمكن أن يكون الدواء خيارًا فعالًا لتقليل الألم والالتهاب. إليك الأدوية الأكثر شيوعًا المستخدمة لعلاج آلام الركبة، بما في ذلك جرعاتها وآثارها الجانبية المحتملة.

1-الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية:

1-باراسيتامول (بنادول):

الباراسيتامول هو مسكن للآلام متوفر في جميع الصيدليات بدون وصفة طبية. ويستخدم بشكل شائع لعلاج الآلام الخفيفة إلى المتوسطة ، بما في ذلك آلام الركبة.

 يعمل الأسيتامينوفين عن طريق تقليل إنتاج البروستاجلاندين وهي مواد كيميائية تسبب الألم والالتهابات.

الجرعة:

الجرعة الموصى بها للبالغين هي 500-1000 مجم ست ساعات، بحد أقصى للجرعة اليومية 4000 مجم.

الآثار الجانبية للباراسيتامول:

 الآثار الجانبية نادرة ولكنها قد تشمل تلف الكبد إذا تم تناوله بجرعات كبيرة أو لفترات طويلة.

2-مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs):

مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية هي مجموعة من الأدوية التي تستخدم لتقليل الألم والالتهاب. وهذه الفئة الدوائية تعمل أيضا عن طريق منع إنتاج البروستاجلاندين.

انواع مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs):

هناك عدة أنواع من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية المتاحة دون وصفة طبية، بما في ذلك

الأيبوبروفين (بروفين): الجرعة الموصى بها للبالغين هي 200-400 مجم من الإيبوبروفين كل أربع إلى ست ساعات

 نابروكسين (نابروفين): الجرعة الموصى بها للبالغين هي أو 500 مج مرة واحدة ثم تتبع بجرعة 250 إلى 500 كل 12 ساعة وهناك أقراص طويلة المفعول تكون جرعتها 1جم كل 24 ساعة

ديكلوفيناك صوديوم"فولتارين": الجرعة الموصى بها للبالغين هي 50 مج 3مرات في اليوم أو 75 مج كل 12 ساعة بحيث لا تزيد الجرعة اليومية عن 150 مج.

 الآثار الجانبية:

·       زيادة مخاطر اضطراب المعدة والقرحة والنزيف لذلك من المهم تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مع الطعام.

·       يمكن أن يؤدي استخدام هذه الأدوية على المدى الطويل إلى زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية وتلف الكلى.

3-الكريمات والمراهم الموضعية واللاصقات الطبية:

يمكن أن توفر الكريمات والمراهم الموضعية راحة مؤقتة من آلام الركبة. وهي تعمل عن طريق اختراق الجلد وتخدير الأعصاب التي تنقل إشارات الألم.

وتشمل مسكنات الألم الموضعية الشائعة الكابسيسين" Capsaicin " والمنثول"menthol".

يُشتق الكابسيسين من الفلفل الحار ويعمل عن طريق خفض مستويات ناقل عصبي يسمى مادة P " substance P" والتي تشارك في إدراك الألم.

كما يخلق المنثول إحساسًا بالبرودة يمكن أن يوفر راحة مؤقتة من آلام الركبة. من المهم ملاحظة أنه لا ينبغي استخدام مسكنات الآلام الموضعية على الجلد المتهيج أو المتهيج.

الآثار الجانبية:

يمكن أن تشمل الآثار الجانبية تهيج الجلد والاحمرار والحكة.

2-الأدوية التي تحتاج إلى وصفات الأدوية:

·       المواد الأفيونية:

المسكنات الأفيونية هي مسكنات قوية للألم توصف لألم الركبة الحاد وتعمل عن طريق الارتباط بالمستقبلات الأفيونية "opioid receptors" في الدماغ والحبل الشوكي، والتي يمكن أن تمنع إشارات الألم.

يجب العل أن هذه الأدوية لا توصف إلا في حالة الألم الشديد الحاد الذي يتطلب الدخول إلى المستشفى أو في حالة عدم فاعلية المسكنات الأخرى.

أمثلة للمواد الأفيونية:

المورفين: يكن أن تصل الجرعة في حالة الألم الحاد إلى 10 مح كل 6 ساعات

الأوكسيكودون (أوكسينورم): الجرعة الموصى بها للبالغين هي 5-10 ملغ من أوكسيكودون كل أربع إلى ست ساعات

 والهيدروكودون (فيكودين) الجرعة الموصى بها للبالغين هي 5-10 ملغ من الهيدروكودون كل أربع إلى ست ساعات.

الآثار الجانبية للمواد الأفيونية:

يمكن أن تسبب المواد الأفيونية آثارًا جانبية مثل النعاس والإمساك والغثيان والإدمان. كما يجب استخدامها فقط تحت إشراف طبي دقيق.

·       الستيرويدات القشرية:

الكورتيكوستيرويدات هي أدوية مضادة للالتهابات يمكن حقنها مباشرة في مفصل الركبة لتقليل الألم والالتهاب. وتعمل عن طريق الحد من إنتاج المواد الكيميائية الالتهابية في الجسم.

أمثلة:

تشمل الستيرويدات القشرية الشائعة المستخدمة لعلاج آلام الركبة بريدنيزون وميثيل بريدنيزولون وبيتاميثازون.

الآثار الجانبية:

يمكن أن تسبب الكورتيكوستيرويدات آثارًا جانبية مثل زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم وزيادة خطر الإصابة بالعدوى. يجب استخدامها فقط تحت إشراف طبي دقيق.

·       حقن حمض الهيالورونيك:

حقن حمض الهيالورونيك (المعروف أيضًا باسم اللزوجة) هو نوع من الحقن يمكن أن يوفر راحة مؤقتة من آلام الركبة لدى الأشخاص المصابين بهشاشة العظام.

"حمض الهيالورونيك هو مادة توجد بشكل طبيعي في الجسم وتساعد على تليين وتبطين المفاصل".

الجرعة: إليك أشهر حقن حمض الهيالورونيك وجرعاتها المختلفة:

هذه الأدوية توصف غالبا لعلاج آلام هشاشة العظام في الركبة

Synvisc: حقن داخل المفصل 16 مجم (2 مل) للركبة المصابة كل أسبوع لمدة 3 أسابيع

Synvisc-One: حقن 48 مجم (6 مل) داخل المفصل للركبة المصابة مرة واحدة كحقنة واحدة

Orthovisc: حقن داخل المفصل 30 مجم (2 مل) في الركبة المصابة كل أسبوع لمدة 3 أسابيع

Monovisc: حقن داخل المفصل 88 مجم (4 مل) للركبة المصابة مرة واحدة كحقنة واحدة

Supartz FX ، GenVisc 850: حقن 25 مجم (2.5 مل) مرة واحدة أسبوعياً لمدة 5 أسابيع ؛ إجمالي 5 حقن قد يستفيد بعض المرضى من إجمالي 3 حقن

Hymovis: حقن 24 مجم (3 مل) مرة واحدة أسبوعياً لمدة أسبوعين (إجمالي حقنتين)

Visco-3: حقن 25 مجم (2.5 مل) مرة واحدة أسبوعياً لمدة 3 أسابيع (إجمالي 3 حقن)

الآثار الجانبية لحقن حمض الهيالورونيك

يمكن أن تسبب حقن حمض الهيالورونيك ألمًا خفيفًا وتورمًا في موقع الحقن.

متى يجب أن ترى الطبيب؟

يجب عليك الاتصال بطبيبك إذا كنت تعاني من الآتي:

·       لا تستطيع تحمل الوزن على ركبتك أو الشعور كما لو أن ركبتك غير مستقرة أو تنفجر

·       لديك تورم ملحوظ في الركبة

·       غير قادر على تمديد أو ثني ركبتك بالكامل

·       لاحظ تشوهًا واضحًا في ساقك أو ركبتك

·       لديك حمى، بالإضافة إلى احمرار وألم وتورم في ركبتك

·       لديك ألم شديد في الركبة مرتبط بإصابة ولا يزول بالمسكنات المعتادة

ما هي طرق الوقاية من آلام الركبة؟

على الرغم من أنه ليس من الممكن دائمًا منع آلام الركبة، إلا أن الاقتراحات التالية قد تساعد في تجنب الإصابات وتدهور المفاصل:

حافظ على وزنك الصحي: الحفاظ على وزن صحي؛ إنه أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لركبتيك. يضع كل كيلوجرام إضافي ضغطًا إضافيًا على مفاصلك، مما يزيد من خطر الإصابات والتهاب المفاصل.

تقوية العضلات حول الركبة: يمكن أن يساعد تقوية العضلات حول الركبة، بما في ذلك عضلات الفخذ الرباعية الأمامية وأوتار الركبة، في تحسين ثبات الركبة وتقليل خطر الإصابة.

حافظ على شرب الماء: يمكن أن يساعد شرب الماء باستمرار في الحفاظ على تشحيم المفاصل وتقليل خطر الإصابة.

كن ذكيا في ممارسة الرياضة: إذا كنت تعاني من هشاشة العظام أو آلام الركبة المزمنة أو الإصابات المتكررة فقد تحتاج إلى تغيير الطريقة التي تمارس بها الرياضة.

أيضا ضع في اعتبارك التحول إلى السباحة أو التمارين الرياضية المائية أو غيرها من الأنشطة منخفضة التأثير على الأقل لبضعة أيام في الأسبوع. 


اقرأ أيضا : فوائد كو انزايم كيو 10

قيم المقال

0/5

اترك تعليقا

التعليقات